تعزية من هيئة تعزية من هيئة محمد قلي للثقافة للشيخ محمدو ولد الشيخ حماه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي تعلق به أهلُ الرضا بقضائِه فربَط على قلوبِهم بسكينتِه، ووهبهم بذلك لذةَ محبته.
والصلاة والسلام على حبيبه سيدنا محمد سيد الراضين بقضائه، الصابرين على ابتلائه.
وبعد؛
سيدَنا الشيخ المفضال/ الشيخ محمدو بن الشيخ حماه الله.
أنتم خير من يعرف أن من لطف الله الخفي أنه يجعلَ المِنََحَ في طَيِّ المِحَن، ويُظهِرَ القبضَ في طي البسط.. وفي ذلك من دواعي التحقق ما أنتم به أعلم، وإن الصّفِيَّ الذي تقدّمَنا إلى دار الخلود غنيمةٌ، وإن مُهَنِّئوكم ومُعَزُّوكم في الوقت ذاته.
إنا مُعزوكَ لا أنّا على ثِقَةٍ
مِنَ الخُلودِ، ولكنْ سنة الدين
فما المُعَزَّى بِبالٍ بعد ميتِه
ولا المُعزِّي، وإنْ عاشا إلى حين
أدامكم الله طودا من أطواد العرفان، ومَعلَما من معالم الهدى، ولا أراكم مكروها.

هيئة محمد قلي للثقافة