جنون الإرتياب يفقد الإرهابي المغربي حاجب البوصلة

أنتشر قبل أيام فيديو علي وسائل التواصل الإجتماعي للإرهابي المغربي محمد حاجب المحتمي بألمانيا منذ عام 2017
لقي هذ الفيديو تفاعلا كبيرا من طرف رواد منصات التواصل الإجتماعي …
تفاجأ غالبية المتفاعلين من سذاجة وسطحية محمد حاجب
فكرة الفيديو هي أخذ مقتطفات من فيديوهات لحاجب يتكلم فيها حول أحساسيه وشكوكه
والرد عليه وبفيديوهات تثبت عكس مايري

في بد اية الفيديو قال حاجب أن لديه إحساس بأن السلطات المغربية نشرت فيروس كورونا في المساجد با الممكلة المغربية
في المقطع الموالي مقابلات مصورة مع مصلين
يشيدون بطريقة تعامل وزارة الأوقاف مع جائحة كورونا ، إذ تم تعقيم المساجد ، فرض الكمامات ،
وتعقيم الأيادي قبل دخول المسجد وكذا احترام مسافة التباعد

بعدها علق علي قصة مقتل الطفل عدنان
وفي الوقت التي يحاول المجتمع أفرادا وجماعات امتصاص صدمة مقتل الطفل عدنان بطنجة، ذهب الخيال المعلول لصاحبنا إلى التشكيك في الواقعة برمتها، مما أثار ضده موجة سخرية عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي نفس المدينة مات 28 شخصا غرقا بسبب فيضانات
نشر حاجب فيديو يتهم فيه السلطات الأمنية بالوقوف وراء تلك الفيضانات ، معللا ذلك بأن سماء ألمانيا تمطر أسابيع وتثلج أخري ولم يحصل مثل ماحصل في طنجة .

بعدها بأشهر قليلة شهدت مدنا بغرب ألمانيا فيضانات وصفتها الصحافة الألمانية بفيضانات الموت
زرعت الكارثة الطبيعية الرعب بين السكان الذين فوجؤ بكميات الأمطار وغزارتها ، مخلفة وراءها 93 قتيلا ومئات المفقودين عدي الأضرار المادية
لم يعلق الإرهابي علي هذه الفيضانات التي كانت أكثر ضررا من تلك اللتي في طنجة من حيث الأرواح والمفقودين والخسائر المادية

عرف ابن تيفيلت العاق و المقيم في المانيا بدفاعه عن الجماعات المتطرفة، والتخطيط للعمليات الدموية، وظهر ذلك من خلال فيديوهات نشر ها علي قناته علي اليوتيوب
كان أشدهم قسوة ذلك الذي يدافع فيه عن الإرهابي الملقب بـ “البربري”
‎الذي قتل موظفاً في سجن تيفليت وقال أنه تمت تصفيته عمدا
هذ قبل أن تخرج تسجيلات لكاميرات المراقبة للعلن تظهر الطريقة الوحشية الذي قتل بها البربري موظف السجن ومحاولة تخبئته في إحدي الزنزانات

وحول حادثة مقتل المعلم الفرنسي من طرف الطالب الشيشاني والذي أكدته التحقيقات
شكك حاجب في الحادثة ، وقال إن فيها “إن”

وفي حادثة النمسا ظهر الإرهابي المغربي ذو الجنسية الألمانية يدافع عن داعشي قتل أربعة أشحاص في قلب العاصمة النمساوية قبل أن يختم بالسؤال عن المستفيد من هذ الضربات مشككا في وجود جماعة أخري تقف وراء هذه العملية

كان آخر ظهور له أيام الإنتخابات المغربية
إذ ظهر في فيديو يطالب فيه الشعب المغربي بمقاطعة هذه “اللعبه الخطرة” محذرا المشاركين فيها بالتسبب في الضربة النهائية للشعب ،
في حين لم يعلق الإرهابي الدموي عندما هنأت دولا كثيرا المغرب علي خلق جو ملائم للإنتخابات وإجرائها بطريقة شفافة
من بين هذه الدول آمريكا و ابريطانيا وروسيا واليابان ودول أخري..

أتهم الإرهابي حاجب إدارة الفيسبو ك بتعطيل خاصية المباشر علي حسابه واصفا إياها بالتواطؤ مع الأنظمة المستبدة قبل أن يختم بأن السلطات المغربية وراء ذلك.

يري متابعين بأن حاجب بدأ يصاب بمرض جنون الإرتياب المعرف ب paranoia
وهو عملية غريزية أو فكرية يعتقد أنها تتأثر بشدة بالقلق والخوف ، غالبًا إلى حد التسبب بالوهم واللاعقلانية
يتضمن تفكير المريض بجنون الارتياب عادةً بالإيمان بالمؤامرات المتعلقة بتهديد محتمل
وتجعل صاحبها يفقد البوصلة