عام على رحيل رجل الصلاح والإنفاق محمد ولد ابراهيم ولد ديه

عام مضى على رحيل رجل الصلاح والإنفاق والكرم محمد ولد ابراهيم ولد ديه ، رجل الأعمال الذي كرس وقته وحياته فى خدمة الإسلام والمسلمين ، لم تشغله الدنيا عن الآخرة فكان يعمل فى السر والعلن على نصرة الله ورسوله .
اسألوا سكان نواكشوط عن مصنع الصابون حيث الطوابير بالآلاف تنتظر زكاة محمد ولد ديه ، اسألوا اليتامى والمحتاجين وطلاب العلم ستعلمون حجم الرجل وقيمته ، اسألوا اتحاد المحاظر الذي انشاه رفقة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه هدفهم نصرة هذا الدين ، اسألوا التجار عن ماله وهو الذي لم يدخل الربا فى معاملاته .
كانت حياته تتوزع بين ابتسامة للسائل وعطف على المحروم ، لا يريد جزاءا ولا شكورا يريد مرضاة رب العالمين ، كان كلامه القرآن وحديثه عذب الحديث ، يقضي أغلب وقته بين عيادة المريض و زيارة ذوي القربي والمساكين .
رحم الله فقيد الوطن محمد ولد ابراهيم ولد ديه