ملتمس تأييد ومساندة لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني

تعتبر الانطالقة الحقيقة لميلاد دولة قوامها العدل والإنصاف والمساوات
بين جميع مكونات الشعب الموريتاني مع بثوق فجر وعهد سيادة الرئيس
محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني الذي كان له النصيب الأوفر في رأب الصدع وإعادة الأمور إلى مجاريها بعد ان كادت تنزلق إلى مستويات لا تحمد
عقباها.

السيد الرئيس،
إن مجموعة لحراطين على مستوى الوطن لتهيب وتثمن الجو السياسي الهادئ والتوجه الإجتماعي الموفق والرؤية الإقتصادية التي مست ولامست الفئات المحرومة والمهمشة والمعذبة والتائهة في أحضان النسيان وغياباته لتقف اليوم مرفوعة الرأس تكريما وتقديرا وتبجيلا لسيادتكم سيادة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يرجع له الفضل في كل التحولات السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي تمر بها
البلاد وفق رؤية واعدة ينعم فيها المحروم بحقه بعد منعه سنين عددا، كما نثمن اللفتة المثالية في التعيينات على كافة المستويات والأصعدة لمجموعة لحراطين) من رئاسة وزراء – وزراء- مكلفين بمهام مستشارين – أمناء عامون – مدراء مؤسسات

عمومية كبيرة والحكام رتب عسكرية كبيرة …….

السيد الرئيس،
إن مجموعة لحراطين على مستوى مقاطعة بوتلميت وعلي يد ملهميها ومؤطريها
لتبارك وتثمن عاليا المناخ والجو السياسي الذي تعيشه البلاد وفق رؤيتكم ومنهجكم السديد يؤطرها في ذلك غيرتها على الوطن وتوجيه من العالمة والمرجعية الدينية
الكبيرة والواجهة السياسية لمقاطعة بوتلميت العالمة الشيخ سيدي محمد الملقب الفخامة ولد الشيخ عبد الرحمن ولد الشيخ سيديا الذي يرجع له الفضل في رفع الظلم والتهميش واإلقصاء الذي مورس على هذه الشريحة طوال فترة حكم وتسلط سماسرة السياسة في بوتلميت والتي أدت الى جفاف المنطقة.

السيد الرئيس ،
إن عهدكم الميمون وتجربتكم الرائدة وبصيرتكم الثاقبة ومعرفتكم الصائبة لمقاليد هذا
الوطن الحبيب وخاصة مقاطعة بوتلميت تجعلكم اكبر من ان ينطلى على شخصكم
الكريم تلك المبادرات السيزيفية العبثية التي تظهر بين الهينة واألخرى متجاوزة
المنظومة الأخالقية المتعارفة مشكلة بذلك طوق نجات بالهروب الى المبادرات والتوقيعات التي دأب هؤلاء على جمعها وحرمان مجموعة لحراطين من مراكزها

القيادية لكن هيهات هيهات هيهات أن تنطلى تلك اللعبة المنظرة والمستمدة من السياسات الرادكالية والرجعية التي عفا عليها الزمن وأضمحلت وتلاشت مع
أصحابها.
عاشت موريتانيا حرة ومستقلة عادلة ومتصالحة مع شعبها بدون تمييز أو إقصاء
في ظل حكم العهد الميمون والموفق.بقيادة السيد الرئيس محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني

بقلم الإطار في وزارة التشغيل والشباب والرياضة

المفتش الرئيسي : محمد ولد المصطفى ولد محمد